حفل تخرج دفعة التمثيل الأولى بالأكاديمية

حفل تخرج دفعة التمثيل الأولى بالأكاديمية

في  حفل  تخرج دفعة التمثيل  الأولى بالأكاديمية الدولية للفنون خلف  الأفينيوز

نادية ابراهيم وطلاب  شباب  يكشفون عن مواهبهم الإبداعية  في  العرض  المسرحي ” لو ”

* محمد جابر:الطلاب  يمتلكون مواهب  تستحق  التشجيع

* زهرة الخرجي :اشعر بالخوف  عندما أقف  فوق  خشبة مسرح الطفل

* مشعل  السالم : نحرص  على استقطاب  أفضل  وأمهر الأساتذة والمحاضرين

* هاني  النصار :وجدت من الطلاب  عناصر متميزة صقلت موهبتها

 

أقامت الأكاديمية الدولية للفنون حفل  تخرج الدفعة الأولى لدورة اساسيات فن التمثيل  مساء  أمس الأول  الأحد  بمنطقة الري خلف  الأفينيوز ، وذلك بحضور  رئيس الأكاديمية المخرج السينمائي  مشعل  السالم ومحاضر الدورة الأستاذ  بالمعهد العالي للفنون المسرحية المخرج المسرحي  هاني  النصار  ، وبحضور  الفنانين  محمد جابر العيدروسي  ، زهرة الخرجي  ورامي  العبدالله  والإعلامي  بسام الجزاف  وقدم الحفل  الشاعرة حنان عبدالقادر :

ثاني  دفعة

بدأ الحفل  بتقديم برومو عن نشاط الأكاديمية بصفة عامة من حيث  قاعات المحاضرات والأستوديوهات التي  تمتلكها ، وبعده ألقى رئيس  الأكاديمية مشعل  السالم كلمة قال  فيها :”أرحب  بكم جميعا بأسم أسرة عمل  الأكاديمية الدولية للفنون في  هذا اليوم الذي يشهد حفل  تخرج ثاني  دفعة في  تاريخ الأكاديمية ، وهي دفعة المرحلة التأسيسية الأولى لفن التمثيل بعد أول  دورة والتي  كانت خاصة بالمونتاج السينمائي، وأحب  أن اعرب  عن خالص  تحياتي  إلى استاذ  هذه الدورة وهو المخرج  هاني  النصار الذي  يمثل  انضمامه إلى فريق  المحاضرين داخل  الأكاديمية إضافة حقيقية  ونحن نتشرف  به  خاصة وأننا وجدنا  صدى طيباً  من الطلاب  من حيث  استفادتهم من خبرته في  مجال التدريس،  وهو النهج الذي  نحرص  عليه  من خلال سعينا  الدؤوب  إلى  استقطاب  أفضل  وأمهر الأساتذة والمحاضرين بهدف  تقديم خدمة تعليمية راقية ، سواء  على  الجانب  النظري  أو العملي  بهدف إمداد  الساحة الفنية والإعلامية بعناصر كفؤة في  كافة مجالات  العملية  التعليمية والإبداعية ، كما أننا  نحرص  على دمج  العناصر المتميزة من الطلاب  والمتدربين داخل  الأكاديمية بالعملية الإنتاجية التي  تقوم  الأكاديمية بها. فرحتنا اليوم تتزايد ونحن نحقق خطوات  ثابتة وناجحة في  عمر  أكاديميتنا الوليدة متمنين المضي  قدما في  سبيل  إضافة لبنة إلى وطننا الغالي بلدنا الحبيبة الكويت” .

برموشن الدورة

ثم أعقب  ذلك عرض  برومو آخر عن مختلف  محاضرات وتدريبات الدورة على مدار ستة اسابيع ، وبعدها ألقى الأستاذ  هاني  النصار كلمة أكد فيها أن أهمية هذه الدورة تكمن في  دفع عناصر جديدة إلى الساحة الفنية ، وهي  تعكس  من ناحية  آخرى مدى حرص  هؤلاء  الطلاب  والموهوبين على تعلم فنون التمثيل  ، واضاف  :” وجدت منهم عناصر متميزة حققت مستوى جيد من التعلم وصقل  الموهبة” .

 

عرض  لو

ثم قدم طلاب  الدورة مشروع التخرج وهو عرض  مسرحي بعنوان ” لو ” مدته حوالي

” 35 دقيقة ” أبرزوا من خلاله مخيلتهم وطاقاتهم الإبداعية من خلال  الكلمة السحرية

” لو ” ، والتي  تتيح امامهم مساحات كبيرة من التخيل  ، والعرض  هو نتاج عملية تأليف جماعي  لطلاب  الدورة ومن إخراج هاني  النصار ، وقد حمل  العرض انتقاداً لبعض  السلوكيات الخاطئة في  المجتمع مثل  عدم وجود قدوة أمام  الأجيال  الجديدة ، والآثار السلبية لمواقع التواصل  الإجتماعي  على حياة الفرد والمجتمع كله ، وشارك في بطولة العرض  الفنانة نادية ابراهيم والطلاب  شيرين ، خليفة الجيران ، عمر رشيد ، وليد حمادة ، عبدالعزيز القطان و خلف  القلاف.

لحظة الحصاد

وأعقب  ذلك لحظة الحصاد حيث  صعود الفنانين محمد جابر ، زهرة الخرجي  ، رامي  العبدالله ، المخرج هاني  النصار  والمخرج مشعل  السالم خشبة المسرح من أجل  تسليم شهادات التخرج  للطلاب  ، ثم قدم رئيس الأكاديمية الدولية للفنون مشعل  السالم درعاً  تكريمياً  لمحاضر الدورة المخرج هاني  النصار ، وقد درعاً آخر لراعي  الدورة دانكن دونتس ، وقد ابدى الفنان محمد جابر اعجابه باداء بعض  الطلاب  خاصة أصغر طلاب  الدورة عمر العازمي  الذي  وجد فيه موهبة كوميدية تستحق  التشجيع ، بجانب  زملائه الآخرين ، أما  الفنانة زهرة الخرجي  فقد ابدت اعجابها بالعرض خاصة فيما يتعلق  بالأداء التعبيري  ومشهد الخاتمة مع الفنانة نادية ابراهيم التي  أكدت من خلاله على مفهوم قوة الخير في  مواجهة الشر ، وقالت أن هناك بعض  الطلاب  الذين من الممكن أن يجدوا انفسهم في  مسرح الطفل  مثل  الطالب  وليد حمادة ، كما اشادت بخطوة الفنانة نادية ابراهيم من أجل صقل  موهبتها في  مجال  المسرح ، بعد ان تميزت لسنوات في  مجال  الدراما  التلفزيونية ، وقالت زهرة الخرجي  انها تشعر بالخوف  عندما تقف  فوق  خشبة مسرح الطفل  لإستشعارها خطورة هذا المسرح ، في  حين لا تشعر بالخوف  نفسه عندما تقف  فوق  خشبة مسرح الكبار .